عمادة التعلم الالكتروني بجامعة الملك خالد

- نبذة عن العمادة

وحدات العمادة  

- الرؤية والاهداف

- الخطة الاستراتيجية

- البنية التحتية التقنية


نبذة عن العمادة

تأسست عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد في العام 1426 هـ كجزء من الجهد المتواصل للجامعة في تبني أحدث الطرق العلمية في سبيل تطوير العملية التعليمية. و منذ ذلك الوقت قامت العمادة بتنفيذ العديد من النشاطات و مر بتجارب مختلفة في مجال استخدام التقنية في التعليم و تطوير مهارات و قدرات منسوبي الجامعة.

و اليوم تنطلق العمادة مرة أخرى بعد كم من جهود التخطيط و الإعداد لمرحلة جديدة يؤخذ فيها التعلم الإلكتروني في جامعة الملك خالد إلى مستوى جديد من التكاملية و الإكتمال.

رسالة فريق العمادة

مع بداية مرحلة جديدة في مبادرة التعلم الإلكتروني الطموحة، نتمنى الأفضل لجميع المشاركين و نود أن نؤكد على أهمية مشاركتكم و دعمكم و نشكركم على ذلك، مع تأكيد محبتنا و حرصنا على العمل معكم جميعاً لتحقيق الأهداف المخططة و أكثر.

إن دور عمادة التعلم الإلكتروني يتمثل في تفعيل التعلم الإلكتروني و تقديم فرصة للنجاح من خلال توفير الأدوات و التدريب و الدعم لجميع منسوبي الجامعة. نامل من الجميع  الإستفادة  من خدمات عمادة التعلم الإلكتروني.

للأعلى


وحدات العمادة

لتتمكن العمادة من تقديم الخدمة المناسبة بالجودة المطلوبة فقد تم تقسيم الكادر إلى وحدات و فرق فاعلة كل منها يتخصص بتقديم جزء من الخدمة و تتكامل مع بعضها لتكون جسم العمادة. فيما يلى ملخص لوحدات و فرق العمادة و مسؤولياتها:

 

الفريق الوصف / المسؤوليات
القسم الإداري يقوم هذا القسم بالإشراف على أنظمة التعلم الالكتروني ومشاريعه ووضع الخطط الإستراتيجية لبرامج التعلم الإلكتروني بالجامعة كما يقوم بوضع المعايير الفنية والنظامية وكذلك التنسيق بين كليات الجامعة وأقسامها فيما يتعلق بخطط وبرامج التعلم الإلكتروني .
قسم التعلم الالكتروني والتدريب قامت عمادة التعلم الإلكتروني بإعداد خطة شاملة للتدريب تغطي جميع أنظمة وأدوات التعلم الإلكتروني والمهارات التقنية الأخرى اللازمة للاستفادة بشكل صحيح من الأنظمة وقد تم تدريب أكثر من 255 عضوا من هيئة التدريس في العام الماضي على هذه الأنظمة وتكمن مهمة هذا القسم في تفعيل التعلم الالكتروني بمستوياته المختلفة في جميع الكليات للوصول إلى رؤية العمادة بجعل التعلم الالكتروني للجميع وذلك بوضع الخطط وتقديم الاستشارات والدعم ومتابعة المقررات الالكترونية.
أما مهام مختصي التعلم الإلكتروني للكليات فهي كما يلي:
1- المشاركة في وضع الخطط المتعلقة بالتعلم الإلكتروني في الكلية.
2- المشاركة في متابعة تنفيذ الخطط المتعلقة بالتعلم الإلكتروني في الكلية.
3- معرفة حاجات الكلية المتعلقة بالتعلم الإلكتروني لا سيما التدريب و رفع الكفاءة و العمل على تلبيتها.
4- تقديم الدعم لأعضاء هيئة التدريس في الكلية فيما يتعلق بنظام إدارة التعلم و الأنظمة المساندة.
5- تقديم الإستشارات للكلية و أعضاء هيئة التدريس في التفعيل الأمثل و الممارسات الصحيحة في التعلم الإلكتروني.
6- متابعة التعلم الإلكتروني عموماً في الكلية و رفع التقارير لعمادة التعلم الإلكتروني.
 
قسم الويب والتصميم تتركز أعمال هذا القسم على جانب التصميم المطبوع والمتحرك بما يخدم أعضاء هيئة التدريس وما يختص بأعمال الجرافيكس للعمادة وأقسامها وكل وما يتعلق بتصميم وإدارة الموقع الإلكتروني وثيمات الأنظمة المختلفة.
قسم الأنظمة و الدعم مهمة هذا القسم الإشراف على كل ما يتعلق بتقنية المعلومات وتقديم الدعم لأعضاء هيئة التدريس والطلاب بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني المتعلق بتقنية التعلم من إدارة الأنظمة وإصلاح أعطال النظام وتوفير البيئة المعلوماتية وقواعد المعلومات الخاصة بالتعلم الالكتروني.
قسم الأستوديو مهمة هذا القسم التوثيق بالصوت والصورة  للأحداث وتغطية المناسبات والدورات الداخلية والخارجية .
فريق الجوده والتقييم
وضع الخطط لتطبيق الجوده في التعلم الالكتروني  و الاشراف على تطبيق وتقييم الجوده في التعلم الالكتروني في الجامعة و التقييم المستمر لمستوى الرضى والفعالية والكفائة لتطبيق التعلم الالكتروني في الجامعة

فريق البحث والابتكار

الاشراف على المبادرات الجديدة المتعلقة بالتعلم الالكتروني و تشجيع الابداع والابتكار في ممارسات التعلم الالكترني في الجامعة 

ودراسة التقنيات الحديثة في التعلم الالكتروني

 

 للأعلى


 الرؤية والأهداف
تتلخص رؤية العمادة في المساهمة الفعالة في تمكين الجامعة و منتسبيها من تحقيق احتياجاتهم المتغيرة باستخدام الأدوات و الممارسات و البيئة التي يوفرها التعلم الإلكتروني، و تتلخص الرسالة في تمكين الجامعة من تحسين كفاءة و فعالية التعليم و تحقيق رضى المنسوبين وذلك بتضمين التعلم الالكتروني في كافة الأنشطة التعليمية للجامعة. أما القيم المقترحة فتتضمن:
- التكاملية.
- تبادل وإعادة استخدام المحتوى.
- المرونة.
- التوافق.
- البساطة.
- تقليل التكلفة.
- الفرص المتكافئة و النوعية الثابتة.

و كجزء من الخطة الإستراتيجية للتعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد فقد تم تعريف الأهداف التالية بناءً على الرؤية و الحاجات، و سوف يعمل المركز على تمكين الأشخاص و المؤسسة و تفعيل الممارسات و المحتوى و المقررات من أجل تحقيق هذه الأهداف:

الهدف الأول: إتاحة التعلم الإلكتروني للجميع.
الهدف الثاني : تمكين أعضاء هيئة التدريس من التطوير والمشاركة وإعادة استخدام أو تعديل مصادر التعلم .
الهدف الثالث : الاستخدام الأمثل لأدوات التعليم الإلكتروني للمساهمة في حل مشكلات وتلبية احتياجات الجامعة.
الهدف الرابع: الشراكة مع الجامعات العالمية الرائدة.
الهدف الخامس: دعم الإبداع و الريادة و المساعدة و إيجاد البيئة المناسبة لها.
 

للأعلى


الخطة الاستراتيجية

تتبنى جامعة الملك خالد التعلم الإلكتروني كخيار استراتيجي للارتقاء بمستوى العملية التعليمية بالجامعة ويتوّج هذا الاهتمام بدعم كبير من معالي مدير الجامعة ، وفي هذا الإطار تم عقد شراكة إستراتيجية بين الجامعة وأحد بيوت الخبرة العالمية لإعداد ومتابعة وتقييم خطط الجامعة الإستراتيجية المتعلقة بالتعلم الإلكتروني وتقوم هذه الشراكة على ثلاث مراحل :

 


المرحلة الأولى: إعداد الخطة الإستراتيجية

تم إنجاز المرحلة الأولى حيث تم إعداد خطة الجامعة الإستراتيجية المتعلقة بالتعلم الالكتروني، حيث قام فريق من الخبراء من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بزيارة الجامعة، قام الفريق خلالها بعقد العديد من اللقاءات مع مسئولي الجامعة ومجموعة من أعضاء هيئة التدريس ومجموعة من طلاب الجامعة للوقوف على الاحتياجات الحقيقية للجامعة، وتم بناء الخطة لتلبية هذه الاحتياجات.

وتهدف هذه الخطة بشكل أساسي إلى توظيف التعلم الإلكتروني بشكل فعال لتطوير العملية التعليمية في الجامعة والإسهام في حل مشكلاتها مثل: نقص أعضاء هيئة التدريس، والتباعد المكاني الموجود بين كليات الجامعة كذلك نقص الكوادر في كليات البنات، كما تهدف الخطة أيضاً إلى الارتقاء بتصنيف الجامعة بين الجامعات العالمية.
وقد تم مراعاة توافق هذه الخطة مع خطة الجامعة الإستراتيجية، والمعايير المحلية والعالمية المتعلقة بالتعلم الإلكتروني.

 

المرحلة الثانية: متابعة التنفيذ
تتعلق هذه المرحلة بمتابعة تنفيذ هذه الخطة ،وتقديم الاستشارات المتعلقة بالتطبيق الأمثل للتعلم الإلكتروني في الجامعة.

 


المرحلة الثالثة: مراجعة وتعديل الخطة

تبدأ هذه المرحلة بعد السنة الأولى من تطبيق الخطة وتهدف إلى مراجعة الخطة وفق نتائج التطبيق الأولية خلال السنة الأولى
 

للأعلى


البنية التحتية التقنية

تملك الجامعة حالياً  بيئة الكترونية متكاملة تضاهي الموجودة في الجامعات العالمية، وتعد هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة وتحتوى على أنظمة عالمية لإدارة التعلم الإلكتروني والاختبارات الإلكترونية،كما تحتوي على أنظمة لتسجيل المحاضرات والمؤتمرات الإلكترونية ونقلها على الإنترنت، وأنظمة لتأليف المحتوى ،ومستودع الكتروني للوحدات التعليمية، وتتميز هذه الأنظمة بالتكاملية فيما بينها و مع الأنظمة الأخرى.

حيث أبرمت الجامعة عدداً من العقود مع شركات عالمية لتقديم أنظمة وخدمات متعلقة بالتعلم الإلكتروني، وتأتي هذه العقود والاتفاقيات في إطار سعي الجامعة للتوسع في التعلم الإلكتروني من أجل تلبية الاحتياجات، وفيما يلي قائمة بالأنظمة التي يتم استخدامها الآن في الجامعة :

 

النظام الوصف / الإستخدام معلومات إضافية
نظام إدارة التعلم
(Blackboard)
Http://lms.kku.edu.sa
 
النظام الأساسي في منظومة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد و يستخدم لطرح المقررات و إدارة المستخدمين و المحتوى. - مراجعة المواد المساعدة على موقع العمادة. - التسجيل في الدورات التدريبية الخاصة بالنظام. - الاتصال بفريق الدعم أو فريق التعلم في العمادة.  
 
نظام الإمتحانات الإلكترونية
(Questionmark)
http://qm.kku.edu.sa
 
نظام الامتحانات الالكترونية هو عبارة عن نظام متكامل لإدارة الاختبارات التقويمية يوفر إمكانية صياغة أسئلة وتنظيمها ضمن اختبارات أو تقويمات أو استبيانات. يمكن وضع جداول زمنية لخضوع الأفراد لتلك الاختبارات التقويمية وتقديمها بأساليب مختلفة، وعرض نتائجها على شكل تقارير بصياغات مختلفة.
نظام تسجيل المحاضرات
(Tegrity)
http://tegrity.kku.edu.sa
 
يتيح نظام تسجيل المحاضرات الالكتروني نقل المحاضرات بشكل مباشر على الانترنت ويمكن تسجيلها وإتاحتها للطلاب المادة لإعادة مشاهدة المحاضرة بشكل تفاعلي من خلال موقع المادة أو من خلال أجهزة الجوال او Ipod
نظام الفصول الإفتراضية
(Elluminate)
http://vc.kku.edu.sa
 
نظام الفصول الافتراضية يتيح التواصل المتزامن وغير المتزامن مع الطلاب كما يتيح إمكانية حفظ الدروس المتزامنة للرجوع إليها لاحقا .
بريد الطلاب
http://mail.st.kku.edu.sa
 
بوابة البريد الإلكتروني و الخدمات التعاونية لجميع طلاب و طالبات الجامعة. لكل طالب:
إسم المستخدم: الرقم الجامعي
كلمة المرور: الرقم الوطني (رقم بطاقة الأحوال)
 
نظام الحقائب الإلكترونية
(Bb ePortfolio)
http://lms.kku.edu.sa
 
نظام الحقائب الالكترونية يتيح إمكانية التقييم المستمر للطلاب من خلال وجود موقع لكل طالب يقوم من خلال هذا الموقع نشر الإنتاج العلمي والمشاركات وأفكار الطالب .  
مستودع الوحدات التعليمية
(Hive)
http://lor.kku.edu.sa
 
نظام مستودع جامعة الملك خالد للوحدات التعليمية يوفر آلية حديثة لتخزين وإعادة استخدام المحتوى الرقمي ويعد نظام مستودع الوحدات الالكترونية من احدث الأساليب في تخزين المحتوى الالكتروني حيث يتيح تخزين وإعادة وتبادل المحتوى الالكتروني من مكان واحد كما سيتم ربط هذا المستودع مع المستوعات العالمية من المستوى الخارجي وعلى المستوى الداخلي يكون الموقع المركزي لتخزين المحتوى الالكتروني من جميع الانظمة الأخرى .  
نظام تأليف المحتوى يتيح نظام تاليف المحتوى امكانية تاليف محتوى المقررات الالكترونية بشكل بسيط عن طريق الانترنت من قبل اعضاء هيئة التدريس بكل سهولة .  

 
التكاملية

- التكاملية مع نظام القبول والتسجيل :

تم مؤخراً الانتهاء من عملية الربط بشكل تكاملي بين نظام القبول والتسجيل ونظام إدارة التعلم الخاص بالجامعة (بلاك بورد) كأول جامعة سعودية تنجز عملية الربط التكاملي بنجاح بهذا الحجم حيث أصبح الآن هناك موقع الالكتروني لكل مقرر من مقررات الجامعة حيث يوجد الآن على الانترنت خمسة آلاف وستة وتسعين مقرراً الكترونياً. و من خلال هذه المواقع سيتمكن مدرس المقرر من رفع ملفات ومحتويات المقرر الالكترونية والتواصل الالكتروني مع الطلاب وفتح المناقشات الالكترونية بين الطلاب حول محتوى المقرر وكذلك تسجيل المحاضرات باستخدام نظام تسجيل المحاضرات وإتاحتها على موقع المقرر. وسيتمكن الطالب من التفاعل بشكل ايجابي مع مدرس المقرر ومع بقية الزملاء في المقرر ومع المحتوى الالكتروني كذلك سيكون لكل طالب من طلاب الجامعة موقع الالكتروني يتم من خلاله الربط بين ما تعلمه من المقررات المختلفة ووسيلة لنشر الإنتاج الخاص به في هذا الموقع . الدخول لهذه المواقع متاح لأعضاء هيئة التدريس والطلاب بنفس معلومات دخول نظام القبول والتسجيل السابقة. وبهذه الخطوة تعتبر جامعة الملك خالد هي الجامعة السعودية الأولى التي تتيح بيئة الالكترونية متكاملة لجميع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للتفاعل بهذا الحجم بحيث يصبح التعلم الإلكتروني في السنوات القليلة القادمة جزء من الثقافة والممارسة اليومية لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة.

- التكاملية بين الأنظمة :

تتميز هذه الأنظمة بالتكاملية الكاملة فيما بينها حيث أن المستخدم يمكنه الدخول لهذه الأنظمة من بوابة واحدة يستطيع أن ينتقل بين أكثر من نظام كما أن هذه الأنظمة مرتبطة مع أنظمة الجامعة الأخرى.

للأعلى

مصنف في :